×
dimanche 25 septembre 2022
cereales ble dur
cereales ble dur - ph : DR

الجزائر نموذج يحتذى به في إفريقيا بفضل تنوعها في إمدادات القمح

تسير الجزائر بشكل أفضل آثار الصراع الروسي الأوكراني بفضل تنوع مواردها من القمح، على عكس البلدان الأفريقية الأخرى.

تستشهد الجمعية المغربية مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد (PCNS) بالمغرب و الجزائر و نيجيريا كنماذج في إفريقيا لأساليبهم في تنويع موردي القمح، على عكس 16 دولة أخرى في القارة تستورد أكثر من 56% من روسيا و أوكرانيا في حين أن الصراع يعارض طلبات هذه البلدان.

تؤثر الحرب سلبا على كل تجارة القمح الدولية و القارة الأفريقية خاصة بالنسبة للبلدان التي تستورد معظم قمحها من روسيا و أوكرانيا.

هنري لويس فيدي Henri-Louis Vedie زميل في مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد (PCNS) نقلا عن يابيلادي Yabiladi و في نظرة عامة لسياسية عنوانها « عواقب غزو أوكرانيا من طرف روسيا على توريد القمح إلى أفريقيا » إستعرض هذه المسألة و سرد البلدان الأفريقية التي تشتري معظم قمحها من روسيا و أوكرانيا و أولئك الذين سيعانون من آثار هذا الصراع.

الواقع أن 374 مليون نسمة أي 16 بلدا في القارة الأفريقية يمثلون نحو 40% من سكان أفريقيا يستهلكون 56% من قمح روسيا و أوكرانيا. ويقول إن هناك إحصائية مهمة تجعل إريتريا الدولة الوحيدة في أفريقيا التي تعتمد كليا على القمح الروسي و الأوكراني (60% من قمحها يأتي من روسيا و 40% من أوكرانيا) 90% من القمح الروسي و الأوكراني هو نسبة الإعالة في الصومال و سيشيل Seychelles، في حين أن القارة لا تزال تسجل خمس دول أخرى و التي تعتمد على أكثر من 70% من هذا القمح.

وفقا لهذا التحليل إستوردت الجزائر للموسم الماضي نحو 7.7 مليون طن، محددا أن الجزائر هي المستورد الثاني للقمح في إفريقيا و تنتج محليا 3.6 مليون طن، و كان الأوروبيون و خاصة فرنسا و ألمانيا الموردين الرئيسيين للجزائر العام الماضي، لكن هذا العام إبتعد الجزائريون عن المصدرين الغربيين لصالح روسيا، و من ناحية أخرى وفقا للسيد فيدي فإن عدم اليقين بشأن المستقبل بسبب الحرب الروسية الأوكرانية قد يعيق هذا التعاون الجديد.

وبهذا المعنى تقترح الدراسة « الحفاظ على سيادتها الغذائية » من خلال الزراعة و تفضيل محاصيل الإستهلاك الذاتي مثل القمح و »تنويع مورديها » مثل الجزائر و نيجيريا و المغرب.

Regardez aussi

إنخفاض أسعار المواد الغذائية

تشهد أسعار المواد الغذائية إنخفاضا للشهر الثالث على التوالي. واصلت أسعار الغذاء العالمية إنخفاضها في …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.